بورتريه

سالم الفلاحات .. من رحم الإخوان إلى النهج المدني

الأحد 07-01-2018 09:58:22

إعداد – سعد الفاعور

"العمل السياسي مليء بالتقلبات، وفن الممكن هو البحث عن المصالح، بينما العمل الديني والدعوي عمل قطعي محكوم بنصوص محددة لا تصح فيه هذه الممارسات، والخلط بينهما يجعل العمل الديني يتحمل مسؤولية العمل السياسي، ويصبح الإخفاق في العمل السياسي منعكساً على العمل الديني نفسه".

بهذه الكلمات، برر القيادي البارز بين صفوف الجماعة الإسلامية في الأردن والعالم العربي، سالم الفلاحات، فسخ العلاقة مع حزب جبهة العمل الإسلامي، الذراع السياسية لتنظيم الإخوان المسلمين، وسعيه صوب تأسيس حزب سياسي جديد، مؤكداً أنه ليس بديلاً ولا منافساً لحزب جبهة العمل الإسلامي. بل هو حزب مدني غير آيديولوجي!

نتيجة بحث الصور عن سالم الفلاحات

لم يكن الفلاحات من رجال الدولة أو من رجال النظام إن صح التعبير، كما أنه لم يكن أيضاً محسوباً على تيار هدم الدولة أو تخوينها. لكن حقبة ما سمي بالربيع العربي، وتضاؤل آمال جماعة إخوان الأردن في تحقيق اختراق سياسي أو ثوري عميق كالذي أنجزه إخوان تونس ومصر، في عمق دائرة الحكم الضيقة، رمت بثقلها على كاهل الرجل.

زاد من سوء الموقف، ما عدّه البعض إقحام فلاحات نفسه بشكل متعمد في خصومة سياسية مع النظام غير محسوبة العواقب، أدت إلى تراجع حظوته لدى البلاط. الفلاحات، الذي سبق له وأن شغل منصب المراقب العام الرابع لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن، ويعرف عنه مواقفه المتصلبة ضد الفساد والفاسدين، نقلت عنه تصريحات صحفية القول "إن البلاد في خطر، وهناك قوى فاسدة محصنة لا يمكن ملاحقتها أو المساس بها".

وهو موقف تسبب له بفجوة ثقة كبيرة مع النظام السياسي، خاصة بعدما علق على استقالة رئيس الوزراء عون الخصاونه في نيسان 2012، بقوله: "هناك أزمة حكم لا أزمة حكومات في الأردن". وقد تزامن ذلك، مع فتور عام صدرته الجماعة تجاه القيادي الفلاحات الذي استشعر بأن هناك من يؤلب من داخل التنظيم صفوف الجماعة عليه، خاصة بعد اتهامه بالسعي لمغازلة النظام على حساب مصلحة التنظيم!

قيادات اخوانية اتهمت الفلاحات بالضغط على التنظيم للمشاركة في الانتخابات البرلمانية عام 2007، مما ألحق هزيمة نكراء بالحزب، الذي أدعت قياداته في مكتب الإرشاد والشورى بأن المخابرات زورت الانتخابات، وأن الفلاحات يتحمل قدراً غير نزير من المسؤولية عن إصراره على دفع الحزب للمشاركة في الانتخابات دون تقديم الحكومة ضمانات كافية بنزاهة الانتخابات.

الرجل، المتشبع بأدبيات التنظيم، والذي يحظى بقبول واسع بين أبناء عشائر مسقط رأسه، في مادبا، ولد سنة 1954، وانتمى للجماعة عام 1968، وعمره لم يتجاوز 14 عاماً، وهو حاصل على بكالوريوس في الشريعة, وله تسعة أبناء.

لم يشفع له تاريخه وانضمامه المبكر للجماعة، وحتى مشاركته في الجهاد ضد الكيان الصهيوني على ثرى فلسطين، في امتصاص حدة غضب منتقديه وخصومه في داخل التنظيم العقائدي شبه المغلق، الذي كانت رافعته الفقهية ترتكز على عدة مبادئ، من أبرزها: أن الأردن جزء من العالم الإسلامي، وأن الحكم بالشريعة هو الغاية، وفلسطين هي قضية الأمة التي يجب أن تسعى بكل طاقاتها لتحريرها.

نتيجة بحث الصور عن سالم الفلاحات

الفلاحات يعزو توجهه ومجموعة من القيادات الإسلامية لتأسيس حزب (الشراكة والإنقاذ) إلى ما قال إنها مراجعات عميقة خلصوا بعدها إلى ضرورة تأسيس عمل حزبي متحرر من التعصب للفكر الآيديولوجي على حد تعبيره. وهو المراقب الوحيد في الأردن الذي لم يكمل ولايته وأطيح به من موقعه عام 2008، وكاد الرجل أن يتقلد موقع الأمين العام في حزب جبهة العمل الإسلامي، الذراع السياسي للجماعة، عام 2014، لكن تدخلات عدة حالت دون ذلك.

التحق الفلاحات بكلية الشريعة الإسلامية، ومارس العمل الدعوى بها، وكان من أبرز قادة العمل الطلابي في الجامعة،وعندما قرر الإخوان خوض الانتخابات النيابية شارك فيها، وخاض الانتخابات مع الإخوان، والتى كان من ثمارها أن شارك الإخوان بخمسة وزراء عام  1991م، وحصلت الجماعة على سبعة عشر مقعدا في برلمان عام  1993م.

اختير الفلاحات عضوا بالمكتب التنفيذي للجماعة لدورتين متتاليتين، وفى يوم الجمعة 3 آذار 2006، أختير مراقباً للإخوان المسلمين بالأردن، وفى عهده برزت صدامات بين الحزب والحكومة، تم ترجمتها في تصريح غير مألوف نطق به رئيس الوزراء، آنذاك، معروف البخيت، الذي وصف الإخوان بـ "الانتهازية" واتهمهم بـ "معاداة الديمقراطية"، وأنهم "غير وطنيين".

الفلاحات، رد على ذلك. وقال إنه من غير المقبول ومن المستغرب أن يصدر مثل هذا الكلام عن رئيس وزراء. الفلاحات طالب البخيت بتقديم أدلة على الاتهامات التي وجهها للتنظيم، وهو ما قاد إلى مزيد من التصعيد. وفي انتخابات 2007، اتهمت الحكومة بتزوير الانتخابات، ولم يحصد الإخوان فيها سوى ستة مقاعد، فكانت الخسارة انتكاسة شخصية للفلاحات الذي اتهم من داخل أوساط مجلس الشورى بأنه دفع نحو المشاركة الانتخابية، رغم الجو العام الذي كان يرفض المشاركة بالانتخابات.

وفي يوم 30 نيسان 2008، اجتمع مجلس شورى الجماعة بالأردن، وانتخب الدكتور همام سعيد، مراقباً خامساً، خلفاً للفلاحات، ليقرر الأخير الخروج من رحم التنظيم والسباحة صوب تأسيس حزب مدني غير آيديولوجي، من مبادئه الفصل التام بين السياسي والدعوي.

نتيجة بحث الصور عن سالم الفلاحات

الإسم
البريد الالكتروني
التعليق


سيتم نشر تعليقك بعد مراجعته من فريق الموقع
التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي او موقف اسرة التحرير

الأرشيف

 

2018-04-23 : العريف حسن .. آخر حراس الأقصى العثمانيين

2018-04-21 : د. فادي البطش.. عالم الطاقة المجاهد

2018-04-13 : البغدادي اللغز الخفي

2018-04-08 : فيصل الفايز .. وريث تحالفات السلطة والعشيرة

2018-03-29 : فلاديمير بوتين المستبد الشرعي تماما

2018-03-24 : ريم بنّا... من شوارع الناصرة القديمة إلى قلبي

2018-03-20 : الفانك.. المختلف قارئ التضادات

2018-03-18 : جينا هوسبيل كيري ماتيسون الجديدة في إدارة ترامب

2018-03-04 : خزانة الجاحظ .. كنز عمان الذي أكلته النيران

صفحه 1 من 17        1    2    التالي