ناشد المواطن الأردني (م، غ) والذي يحمل الجنسية الأمريكية، الملك عبدالله بالتدخل لارجاع ابنته وابنه له.

وحول التفاصيل، قال المواطن: 'ان زوجته الأردنية قدمت الى الولايات المتحدة بفيزا مع ابنائه، وهو كان رافضاً لهذا الامر، الا ان اصرارها على المجيئ لامريكا، جعله ينفذ طلبها'.

وتابع: 'بعد قدومها الى الولايات المتحدة الامريكية، قدمت شكوى بحقي ان اسيء معاملتها، وعليه تم اخذ الاطفال مني، ووضعهم في ملاجئ مخصصة للأطفال'.

وأضاف المواطن الأردني، والدموع تسقط على خديه: 'لا استطيع رؤية ابنائي الا مرة واحدة بالاسبوع، ويكون اللقاء تحت مراقبة الكاميرات، فتمر ذكريات اعياد ميلادهم دون استطاعتي الاحتفال معهم'.

وطلب من جلالة الملك عبدالله الثاني، مساعدته والتدخل لحصوله على ابنائه، حتى يعود بهما الى أرض الوطن والعيش معهما بكرامة في ظل القيادة الهاشمية.5